اليوم : الخميس 12 شوال 1441هـ الموافق:4 يونيو 2020م
متصوفة اليوم بين الصحو والمحو
تاريخ الإضافة: الأربعاء 17 شوال 1430هـ

للدكتور عبد العزيز العبد اللطيف

 

لا جَرَمَ أن متصوفة هذا الزمان في حراك مستمر، وكدح متلاحق في سبيل إحياء التصوف، وبعث رميمه، وترميم متآكله، وإحياء «الغِناء» وإيقاظ «السُّكْر» و «الاصطلام» وأشباهه(1) !

فمؤتمرات القوم تتوالى، وندواتهم تترى، وتعاهد التصوف ورعايته تجاوز «الزوايا» إلى إشاعة التصوف عبر قنواتهم الفضائية، ومواقعهم الإلكترونية، فضلاً عن الإذاعات والمجلات. وسماع الصوفية اعتراه التحويل والتطوير فلم يعد قاصراً على الدفِّ والشبابة، بل أُقحمت آلات العزف وسائر أدوات الطرب في هذا الزمان، واتسع خرق هذا السماع المحدَث والفاجر واستطار ضرره وتفاقم شرّه.

وعمد المتصوفة في السنين الأخيرة إلى إنشاء الجامعات والمراكز البحثية والمجلات المحكَّمة التي تهدف إلى إحـيــاء ما اندرس من هذا التصوف البائد، وسعوا إلى تكوين محاضن تربوية في سبيل تنشئة الأجيال على الرهبانية المبتدعة والروحانية الشوهاء.

ويلحظ في هذا النشاط المربح مظاهر صارخة من العمالة المكشوفة للغرب، والتواطؤ مع الأنظمة العَلْمانية والتعاون على الإثم والعدوان (محاربة المدّ السلفي)، إضافة إلى ضروب من الزندقة الصلعاء والكفر البواح، كما في إحداثهم الحج إلى أضرحةٍ ومشاهد، والمجاهرة بذلك، ومضاهاة شعيرة الحجّ إلى بيت الله الحرام، والدعوة إلى الإبراهيمية (وحدة الأديان)، والتعبُّد بالرقص والفجور كما في الموالد والذكريات.

فصوفية «الأرزاق»(2)

لهم علاقات حميمة مع أمريكا، ومن ذلك: اللقاءات المتكررة لشيخ مشايخ الطرق الصوفية في مصر مع السفير الأمريكي (دوني)، بل عرض السفيرُ فكرةَ دخول المتصوفة إلى الانتخابات بوصفهم تياراً دينياً «معتدلاً»(3)! كما أن السفير المذكور حريص على حضور مولد البدوي في طنطا كل عام(4).

وفي مؤتمر تحت رعاية الطرق الصوفية في مصر طالبوا بجَعْل التصوف مقرراً دراسياً في التعليم العام، وإفساح المجال للمنهج الصوفي لعلاج «التطرف»(5)! وأقامتْ مؤسسة (داود الحمراء) في فلسطين ندوة عن الإنسانية والإبراهيمية تحت رعاية يهودية نصرانية ثم صوفية؛ إذ جمعتْ بين الحاخام والقسيس وشيخ الطريقة الخلوتية(6)! و طالب أحدهم الحكومة الجزائرية بإنشاء تجمُّع للطرق الصوفية لمحاصرة المدّ السلفي في الجزائر، خاصة أن الرئيس الجزائري بذل جهوده من أجل نفض الغبار عن الصوفية؛ على حدّ تعبير شيخ الطريقة(7)!

وعلَّل بعض الكُتَّاب سرَّ إحياء التصوف في المغرب بأنه إرادة الحكومة من أجل مواجهة التطرف(8).

ولم يقتصر المتصوفة على التمسُّح بأعتاب الأولياء والمجاذيب، بل ضمُّوا إلى ذلك التمسُّح بالغرب والركون إليه، كما أنهم تجاوزوا عبادة الشيوخ والغلو في المعتوهين، إلى التذلل والانطراح للأنظمة والحكومات. هذا الصحو والاستيقاظ عند المتصوفة لا ينفك عن تهافت وإفلاس؛ حيث يكشف عوار هؤلاء الطرقية وتعثُّرهم؛ إذ ركنوا إلى الكفار والأنظمة المستبدة، فوالوا أعداء الله تعالى، ولاذوا بهم، ولا يعقب ذلك إلا الصغار والخذلان.

قال - تعالى -: {ولا تَجْعَلْ مَعَ اللَّهِ إلَهًا آخَرَ فَتَقْعُدَ مَذْمُومًا مَّخْذُولاً )} (الإسراء: 22).

قال ابن عباس - رضي الله عنهما -: «من أحبَّ في الله، وأبغض في الله، ووالى في الله، وعادى في الله؛ فإنما تُنال وَلاية الله بذلك، ولن يجد عبدٌ طعم الإيمان وإن كثرت صلاته وصومه حتى يكون كذلك، وقد صارت عامة مؤاخاة الناس على أمر الدنيا، وذلك لا يجدي على أهله شيئاً»(9).

فكيف إذا كانت الصِّلات مع أعداء الله - تعالى - لأجل محاربة السنَّة وأهلها؟!

قال ابن تيمية: (والناس إذا تعاونوا على الإثم والعدوان أبغض بعضهم بعضاً، وإن كانوا فعلوه بتراضيهم، قال طاووس: ما اجتمع رجلان على غير ذات الله إلا تفرّقا عن تَقَالٍ «بغضاء»..)(10).

وقـال أيضاً: (وليعـتبر المعتـبـر بسـيرة نـور الديـن (زنكي) وصلاح الدين، ثم العادل، كيف مكّنهم الله وأيّدهم، وفتح لهم البلاد، وأذلَّ لهم الأعداء، لما قاموا من ذلك بما قاموا به، وليعتبر بسيرة من والى النصارى كيف أذلَّه الله - تعالى - وكبته)(11).

والمقصود أن التوكل على غير الله تعالى، والركون إلى أعداء الله - تعالى - لا يخلِّف إلا الفشل والاندحار؛ فما لم يكن بالله لا يكون، وما لم يكن لن ينفع ولا يدوم، والله عز وجل لا يصلح عمل المفسدين.

وأحدث زنادقة المتصوفة الحج إلى ضريح أحمدو بامبا في السنغال، ويسمّون تلك البلدة «مكة الإفريقية»، ويقال: إن عدد الحجاج خلال العام المنصرم بلغ مليون حاج(12)!

كما أحدثوا الحج إلى كازاخستان، وسمّوه الحج الأصغر! وأطلقوا عليه: مكة الثانية، وعللوا الحج إلى تركستان لأجل مشقة الحج إلى مكة وكثرة النفقة(13)!

هذه الزندقة البشعة امتداد لزندقة الحلاّج، إذ زعم أن من فاته الحج فإنه يبني في داره بيتاً ويطوف به كما يطوف ببيت الله الحرام، ويتصدَّق على ثلاثين يتيماً.. وقد أجزأه ذلك عن الحج، فاتفق العلماء على وجوب قتله، فقُتل بسيف الشرع سنة بضع وثلاثمائة من الهجرة(14).

كما أنها زندقة تضاهي زندقة الروافض في الحج إلى قبر الحسين، وتفضيل كربلاء على الكعبة، وأن زيارة كربلاء يوم عرفة أفضل من سائر الأيام(15).

إن المكر الكُبَّار من أجل حيلولة الأمة عن بيت الله الحرام، والسعي إلى تفريق اجتماعها، وصرف القلوب عن مهوى أفئدة المسلمين، وأفضل البقاع على الإطلاق:

لا يرجع الطرفُ عنها حين ينظرُها

حتى يعودَ إليها الطرفُ مشتاقا

واتباع الشهوات والاستمتاع بالقاذورات والانفلات من اتِّباع الشرائع؛ هو ضربة لازب لا تفارق موالد الصوفية واحتفالاتهم، فضريح (ابن حمدوش) في المغرب حافل بالدعارة والفواحش والشذوذ(16).. وضريح (أبي حصيرة) في مصر يشهده اليهود ويعمر بالرذائل والفجور(17)، والاحتفاء بالرقص والتعبد بالغناء والتمايل والقفز هو سبيلهم للتعريف بالإسلام في الغرب!

وقال أبو الوفاء ابن عقيل: (نص القرآن على النهي عن الرقص؛ فقال - عز وجل -: {وَلا تَمْشِ فِي الأَرْضِ مَرَحًا} (الإسراء: 73)، وذمَّ المختال؛ فقال - تعالى -: {إنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ} (لقمان: 81)، والرقص أشد المرح والبطر.. وهل شيء يزري بالعقل والوقار ويخرج عن سمت الحلم والأدب أقبح من ذي لحية يرقص، فكيف إذا كانت شيبة ترقص وتصفِّق على وقاع الألحان والقضبان؛ خصوصاً إذا كانت أصوات نسوان ومردان؟! وهل يحسن بمن بين يديه الموت والسؤال والحشر والصراط ثم هو إلى إحدى الدارين صائر أن يشمس(18) بالرقص كشمس البهائم ويصفق تصفيق النسوة؟!)(19) .

إن هذا الصحو العارض للمتصوفة سيعقبه - بإذن الله تعالى - محو واندراس، فإن الله - تعالى - إذا أراد قطع بدعة أظهرها(20).

ومن أسباب ظهور الحق ظهور المعارضين له(21). وإن تربية الأمة على توحيد الله تعالى، والاعتصام بنصوص الوحيين، وتعظيم الشريعة واتِّباعها، وتحرير العقول من رقِّ الخرافة واستعباد شيوخ الطرقية، وهتك أستار التصوف، وكشف حمقه وسفهه، وبيان حكم الله - تعالى- في زنادقة المتصوفة.. كل ذلك ونحوه سبيل لمحوه وانقشاعه.

قال القاسم بن أحمد (ت 1217هـ):

 

فدع التصوفَ واثقاً بحقيقة  ‍
للقوم تعــبيرٌ به تسبى النُّهَى  ‍
فيرون حــق الغير غيرَ محرم  ‍
لبسوا المدارعَ واستراحوا جرأة  ‍
خرجوا عن الإسلام ثم تمسكوا  ‍
فأولئك القوم الذين جهادُهم  ‍

  واحرصْ ولا يغررك لمعُ سرابهِ
  طرباً وتثني الصّب عن أحبابهِ
  بل يزعــمون بأنهم أَوْلى بهِ
  عن أمـر باريهم وعن إيجابهِ
  بتصــوف فتستَّروا بحجابهِ
  فرضٌ فلا يعدوك نيل ثوابهِ
(22)

 


 

 (*) الصحو والمحو من مصطلحات الصوفية، فالصحوة عندهم هو الرجوع إلى الإحساس بعد الغيبة والسُّكْر، والمحو غيبة العقل وذهوله! (ينظر: معجم الصوفية، لممدوح الزوبي، ص 242 ،372). والمقصود به ها هنا: صحوة التصوف من الرقاد والزوايا، وما يتبعه من محو وانطماس بعون الله - تعالى - وتوفيقه، فالعاقبة للتقوى.

(1)انظر تفصيل ذلك في كتاب:? التصوف بين التمكين والمواجهة، لمحمد بن عبد الله المقدي.

(2) صوفية الأرزاق هم الذين يقتاتون من الأوقاف، والأسوأ من ذلك الذين? يقتاتون من ســـفارات الغـــرب والأنظمـــة المستبدة، وقد حكى محمد رشيد رضا - رحمه الله - أن أحد النقشبندية ســـئل عن ســـبب اختـــلاف أصحاب هذه الطرائق في عمائمهم وأورادهم مع دعواهم أن الغرض من سلوك كل طريقة منها معرفة الله - تعالى - وعبادته، قال: (تغيير شكل لأجل الأكل)! (فتاوى محمد رشيد رضا: 6/2418).

وقد نقل الإعلام صورة مخزية من تكالب مشايخ الطرق على عضوية المجلس الأعلى للطرق الصوفية في مصر، وما وقع بينهم من تهارش ونزاع حاد آل إلى الطعن في تلك الانتخابات! ينظر: موقع إسلام أون لاين 4/1/2008م. كما وقع صراع على مشيخة الطريقة القادرية في الجزائر، ينظر: موقع إسلام أون لاين 14/أبريل/2008م.

(3) مجلة الصوفية الإلكترونية، العدد السابع، عن جريدة اللواء 27/11/2007م. ومجلة الصوفية، العدد الثامن، عن مجلة آخر ساعة 23/ إبريل/2008م. .

(4) مجلة الصوفية الإلكترونية، العدد السابع، عن صحيفة دار الحياة 12/12/2007م.

(5) مجلة الصوفية الإلكترونية، العدد السابع، عن موقع: إسلام أون لاين 6/1/2008م.

(6) مجلة الصوفية الإلكترونية، العدد السابع.

(7) مجلة الصوفية الإلكترونية، العدد السابع، عن موقع: إسلام أون لاين 2/12/2007م.

(8) مجلة الصوفية الإلكترونية، العدد الثامن، عن صحيفة هسبريس المغربية 27/مارس/ 2008م.

(9) أخرجه ابن المبارك في الزهد (?353).

(10) مجموع الفتاوى:? 15/128.

(11) مجموع الفتاوى: 28/643.

(12) مجلة الصوفية الإلكترونية، العدد السابع، عن وكالة الأخبار الموريتانية، 30/12/2007م.

(13) مجلة الصوفية الإلكترونية، العدد السابع.

(14) انظر: جامع الرسائل، لابن تيمية: 1/189، ومجموع الفتاوى، لابن تيمية: 2/480 - 487، 35/108 - 119.

(15) انظر: أصول الشيعة الإثني عشرية، لناصر القفاري:? 2/453-477.

(16) مجلة الصوفية الإلكترونية، العدد السابع، عن موقع: إسلام أون لاين 28/11/2007م.

(17) مجلة الصوفية الإلكترونية، العدد السابع، عن المصري اليوم? 7/12/2007م.

(18) شَمَس: جَمَح ونفر.

(19) تلبيس إبليس، لابن الجوزي، ص? 289.

(20) قال سحنون - رحمه الله -: (أما علمت أن الله إذا أراد قطع بدعة? أظهرها)، ترتيب المدارك، لعياض: 2/611.

(21) قال ابن تيمية: (من أسباب ظهور الإيمان: ظهور المعارضين لهم من أهل الإفك)، الجواب الصحيح: 1/13.

(22) الصوارم الحداد القاطعة لعلائق مقالات أرباب الاتحاد، للشوكاني، ص 70 - 71.

 

cytotec abortion read here medical abortion pill online
cytotec abortion how to order the abortion pill online where to buy abortion pills online
cytotec abortion abortion pill where to buy abortion pills online
the unfaithful husband what makes a husband cheat how to cheat on wife
women who cheat with married men reasons why women cheat on their husbands cheater
why women cheat in relationships why women cheat on husbands how many guys cheat
cheats my husband cheated read
I cheated on my girlfriend why do wifes cheat click
read online read


أعلى  
الأحد 15 شوال 1433هـ الموافق:2 سبتمبر 2012م03:09:52 بتوقيت مكة
بارك الله فيك ونفع بعلمك 
بارك الله فيك ونفع بعلمك
وأسأل الله الهداية لكل صوفي وشيعي يبحث عن الحق
 
ما يفترونه من سماع النَّبِيّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الخضر ، وبعثه أنس يسأله أن...
ما يفترونه من سماع النَّبِيّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الخضر ، وبعثه أنس يسأله أن...


فإنه نتيجة لبعد كثير من المسلمين عن ربهم وجهلهم بدينهم في هذا الزمن فقد كثرت...
قال الحافظ ابن القيم "رحمه الله" في فصل عقده لأحاديث مشهورة باطلة من ((نقد المنقول والمحك...
اشتراك
انسحاب