اليوم : الخميس 5 شوال 1441هـ الموافق:28 مايو 2020م
السيد البدوي بين الحقيقة و الخرافة
تاريخ الإضافة: الخميس 25 شوال 1430هـ

الشيخ الدكتور سفر بن عبدالرحمن الحوالي

 

 كتب أحد أساتذة التاريخ في جامعة القاهرة كتاباً كبيراً عنوانه "السيد البدوي بين الحقيقة والخرافة" أثبت الكاتب فيه بالمصادر وبالتحليل أن المسألة تدبير وتخطيط لإعادة المجد العبيدي الفاطمي -كما يُسَمى- فهي مؤامرة للقضاء عَلَى الإسلام متلبسة بلباس أهل البيت ولكن عن طريق آخر غير صريح، ولا مباشر، وهذا هو طريق التصوف، ولهذا فـالبدوي وأمثاله يدعون أنهم من أهل البيت، فكل من خرج وادَّعى وشرع طريقة من طرق الصوفية فهو من آل البيت، ولو كَانَ من أبعد بلاد الله تَعَالَى عن جزيرة العرب فضلاً عن أن يكون عربياً، فضلاً عن أن يكون من قريش، يختلقون له نسباً ويدَّعون أنه من أهل البيت لتتوطد تلك العلاقة التي يريدونها.

 

 فذكر الكاتب كيف أن هذا البدوي وأمثاله خططوا لإعادة تلك الفكرة سواء عن طريق دولة تقوم أو عن طريق إحياء ذلك المبدأ وذلك الهدف الذي شرع، والغرض منه القضاء عَلَى الإسلام وأن ينقل الْمُسْلِمُونَ من دين الإسلام إِلَى دين الشرك وهم يظنون أنهم مسلمون، وبذلك يحقق أعداء الإسلام من اليهود والمجوس والنَّصارَى وأمثالهم المآرب التي يريدونها؛ لأنهم يعلمون أن هذه الأمة متى خرجت عن دينها وانحرفت، ومتى تعلقت بالأموات والقبور، فلن تقومَ لها قائمة، بل هي من ذُلٍ إِلَى ذُلٍ، ومن هزيمةٍ إِلَى هزيمةٍ، ومن ضياعٍ إِلَى ضياعٍ.

 

وإذا وحَّدت وآمنت واعتصمت بالله فإنها سوف تحقق الأعاجيب، وقد رأوا ذلك في تاريخهم القديم، وفي تاريخهم الحديث وهم جربوا ذلك وعرفوه بالتجربة.

 

 وذكر الكاتب كيف كَانَ الدعاة يأتون من المشرق والمغرب يهدفون جميعاً إِلَى شيء واحد، وكانت لهم صلة لا تخفى عَلَى كل من قرأ حياتهم بشياطين الجن، فكانوا هم شياطين الإنس، وأولئك هم شياطين الجن كما قال الله تعالى: وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوّاً شَيَاطِينَ الْأِنْسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُوراً [الأنعام:112].

 

فكانوا يستعينون بأولئك الشياطين ويدعون الكرامات والخوارق الكاذبة حتى سحروا ألباب النَّاس وسخروا من عقولهم، فغنموا الأموال والجاه والسلطة، وغنموا كل شيء باسم أنهم أولياء وأتقياء لله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى، ومن أهل الدين، ومن أهل الولاية والقربة، فكان كثير منهم له غرض واضح في إقامة دولة مجوسية شيعية ، والبعض الآخر لم يفكر في ذلك، أو لم يستطيع أن يفعل ذلك؛ لكنه اكتفى بغرض هدم الدين، وإخراج الْمُسْلِمِينَ عن الصراط المستقيم، وعن عبادة الله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى وتوحيده الذي هو أساس نجاحهم وسر حياتهم.

 

 أثر هذه المخططات أيام الاستعمار

 وقد ظهرت آثار هذه المؤامرات والاتصالات الخفية عندما جَاءَ الاستعمار، وإذا به يدس في أولئك من أوليائه وتكون الصلة بينهم وبينه، وما دخل الاإنجليز والفرنسيون بلداً، إلا ولهم أولياء وأصفياء مقربون من أهل تلك البلاد، ولذلك لما دخل الانجليز إِلَى الهند مثلاً ظهر الذي يسمى سير أحمد خان ، وجاء بدعوة جديدة، وظهر أيضاً في المقابل أحمد القادياني والكل يدعو إِلَى تعظيم الإنجليز وإلى محبتهم، وإلى ترك الخروج عليهم وعدم مجاهدتهم.

 

          وهكذا ظهر من الباطنية سيف الدين الذي تنتسب إليه الفرقة السيفية من الباطنية التي لا تزال قائمة إِلَى اليوم، وقد أمَّده الإنجليز وساعدوه وشجَّعوه في إحياء الباطنية من جديد، وكذلك الآغاخانية .

 

وهكذا في كل بلد دخلها هَؤُلاءِ يمدون العلاقات والصلات مع الباطنية ومع الصوفية ، فانتشرت هذه الضلالات وهذا الشرك في العالم الإسلامي تحت اسم التوسل، فإذا قلت لأحد منهم: لا تشرك بالله، لا تقل: يا علي ، يا حسين ، يا عباس ، يا كذا! لا تدعوا غير الله فَيَقُولُ: أنا لا أشرك بالله بدعاء هَؤُلاءِ الأولياء والصالحين، بل هذا توسل والتوسل قد قال بعض العلماء: إنه بدعة، وقال بعضهم: لا بأس به فينقلك إِلَى خلاف العلماء، فهو يفعل التوسل الشركي، ويحاول أن يجعله من التوسل البدعي.

 

والتوسل البدعي هو الذي تكلم عليه المُصنِّف -رَحِمَهُ اللَّهُ- وسوف نشرحه بإذن الله؛ لكن رأينا أن أهم منه وأولى الحديث عن التوسل الشركي الذي ابتدأ منذ أن عبد الرجال الصالحون من قوم نوح، وانتهى بما ترونه اليوم مما يعبد في مشارق الدنيا ومغاربها من الأضرحة والقبور والأولياء بحجة واحدة وهي التوسل، وكثير من النَّاس أصحاب علم في تلك البلاد، وأصحاب عمائم ولديهم الباع الطويل في الفقه وفي غيره، ولكنهم واقعون في هذا الشرك والعياذ بالله ويبررونه ويفلسفونه، ويقولون: هذا هو التوسل، بل يسمون تلك الأماكن بالأماكن المباركة، المقدسة، الطاهرة، ويحرصون أن يُعقد الزواج في تلك الأماكن المقدسة، وأن تكون حلقات العلم في تلك الأماكن المقدسة، هكذا بلغ تقديسها وتعظيمها، وكأنك تقول أنت أيها المؤمن الموحد السني: إننا في بيت من بيوت الله أو في مسجد رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أو في المسجد الأقصى، فالمساجد التي هي فعلاً بيوت الله، وقد أمر الله أن ترفع وأن تقَّدس وتعظَّم، وهي لا تعظم عندهم إلا إذا كَانَ فيها شرك.

 

          ولهذا فالعلامات كثيره والأمر واضح، وتجدون أن زعيم الباطنية الآغاخانية وزعيم الصوفية الجديدة وأمثالهم يتبرعون بتكاليف بناء المنابر والقباب -وبتجديدها وتلميعها- عَلَى الأضرحة وعلى المزارات التي يعبد فيها غير الله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى، وينفقون عَلَى ذلك الأموال الطائلة، وتطلى بالذهب وبأفخر أنواع الرخام والفضة والخشب النادر الثمين، وأُولَئِكَ المغفلين السذج يتقربون إليها ويعبدونها.

 

          فهذا كاتب مصري ليس من العلماء عاش مأساة هذه الأمور ثُمَّ هداه الله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى وعرف التوحيد عَلَى يد الشيخ مُحَمَّد جميل غازي كتب كتيباً صغير سماه اعترافات كنت قبورياً ذكر فيه أمور يتعجب منها القارئ، هذه الأمور التي ذكرها لا يصح معها دين ولا صلاة ولا صيام كيف يقبل عمله وهو يعتقد أن البدوي يرزق الولد، ويحفظه من الموت، فأي عبادة تقبل منه والله تَبَارَكَ وَتَعَالَى يقول: وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاءً مَنْثُوراً [الفرقان:23] فإذا خاطبت هَؤُلاءِ الجهال احتجوا بالعلماء، وإذا ذهبت إِلَى العلماء قالوا: هذا توسل، نتوسل إِلَى الله، والشرك فقط أن تعتقد أن أحداً غير الله يؤثر في شيء من الأشياء، ونحن نعتقد أنه لا فاعل إلا الله ولا مؤثر إلا الله، فجعلوها جبرية محضة، وأثبتوا جزءاً من توحيد الربوبية، وليس هو توحيد الربوبية الحقيقي، وإنما هو ما ظنوه أو فهموا أنه هو التوحيد، وهو أن تعتقد أن الله خالق كل شيء وأنه الفاعل لكل شيء، وهذه عقيدة شركية باطلة، فمعنى من يعتقد أن الله هو الفاعل لكل شيء: أنه إذا زنى زان، أو شرب الخمر شارب، ماذا يُقال عَلَى اعتقادهم هذا عياذاً بالله؟ الجواب معروف يعتقدون المجاز؟ فهم يعبدون الأموات ويدعون غير الله الزمن الطويل ولا يعبدون ولا يدعون الله إلا قليلاً.

 

فيقال لهم: لو كَانَ ذلك حقاً وأنكم ترون أن عين التوحيد وحقيقته هو ذلك، فلماذا تقولون إن البدوي حفظ الولد، فـالبدوي لا يحفظه؛ لأنه لا فاعل إلا الله فالفاعل الحقيقي هو الله وهذا عَلَى سبيل التنزل معهم، ولكنَّ هذا من تلبيسات الشيطان، والله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى جعل ذلك فتنة للناس، وكما مر معنا أنه ما عُبدَ غيرُ اللهِ، ولا أُنكِرت صفاته، ولا أَلحدَ المُلحدون، ولا ابتدع المبطلون، إلا بشبهات وتأويلات.

 

من درس: التوحيد (الحلقة الثامنة)

 

cytotec abortion buy abortion pill medical abortion pill online
cytotec abortion abortion pill medical abortion pill online
cytotec abortion abortion pill where to buy abortion pills online
cytotec abortion how to order the abortion pill online where to buy abortion pills online
where can i buy abortion pills click here buy the abortion pill online
where to buy abortion pill abortion pill order abortion pill online
the unfaithful husband what makes a husband cheat how to cheat on wife
women who cheat with married men will my husband cheat again cheater
married men cheat reasons people cheat
read here reasons people cheat
cheats my husband cheated read
cheats my husband cheated read
I cheated on my girlfriend why do wifes cheat click
cheats my husband cheated read


أعلى  
الجمعة 7 ذو القعدة 1431هـ الموافق:15 أكتوبر 2010م03:10:32 بتوقيت مكة
نور الدين مصطفى 
((((السيد البدوي))))

إنسان عادي مثله مثل أي أحد، إن كان صالحا فلنفسه وإن كان غير ذلك فعلى نفسه، وهذا الأمر لا يعلمه إلا الله الذي يعلم ما في الصدور، ولكن العيب على الجهال الذين يعظمون قبور الصالحين ويتمسحون بها ويدعون أصحابها من دون الله، ويطلبون منهم المدد، وإذا قيل لهم اتبعوا ما انزل الله واتبعوا سنة النبي محمد صلى الله عليه وسلم ، قالوا بل نتبع ما وجدنا عليه أباءنا، حتى ولو كان آباؤهم على ضلال مبين.
الأثنين 6 ربيع الآخر 1431هـ الموافق:22 مارس 2010م12:03:58 بتوقيت مكة
موحد 
بل عندك أنت أيها البدوي القبوري أنت ومن على شاكلتك من يسافر بالزمن إلى الوراء فاطلع على صدق مزاعم شيخك البدوي وأمثاله وإدعاؤهم الكاذب للنسب النبوي وإلا فقل لي هل هان نسب رسول الله حتى يقبل من كل مدع له دون أن يطالب بالسند والبرهان على دعواه ويعلم جماهير العقلاء أن النبي صلى الله عليه وسلم قد افتري عليه الكذب في حديثه فاخترع الزنادقة أحاديث موضوعة ونسبوها إليه صلى الله عليه وسلم وقد كشف الجهابذة من علماء الحديث عن أنه لا سند لها وكذلك افترى وادعى نسب رسول الله صلى الله عليه وسلم ألوف مؤلفة من الناس في المشارق والمغارب من طوائف متعددة ومنهم شيعة رافضة وملاحدة من الشيعة الإسماعيلية ولا سند لهم على ذلك من كتب الأنساب التي ذكرها العلماء الثقات بالتاريخ والأنساب
فاعلم أيها القبوري الضال أن الكذب على النبي في نسبه شائع كالكذب عليه في حديثه وقوله واعلم أيضا أن منهج العلم والعقل يقضي بأن من ادعى أمرا فعليه أن يثبته بالبينة والدليل واعلم أيضا أن من كذب على النبي صلى الله عليه وسلم متعمدا فليتبؤ مقعده من النار كما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح
ثم اعلم أيضا أيها القبوري الضال أن صحة النسب في دين الإسلام لا تقتضي صحة العمل ولا النجاة في الآخرة فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح من بطأ به عمله لم يسرع به نسبه وقال أيضا صلى الله عليه وسلم لو سرقت فاطمة بنت محمد لقطع محمد يدها وقد كان نصف العرب في من ولد إبراهيم وإسماعيل عليهما السلام وكان أكثرهم كافرين مشركين مجرمين وبنو إسرائيل هم أبناء يعقوب وإسحاق وإبراهيم عليهم السلام وكان كثير منهم كافرين مجرمين ملعونين في كتب الله وعلى لسان أنبياءه وكان ابن نوح كافرا . . . إلخ
وأنا لا أدري كيف تقابل شفيعك أيها القبوري الضال وأنت تجهل سنته ولا تدري عنها شيئا ولا تميز بين الصحيح والمكذوب وبين الحق والعقل وبين الخرافات والأوهام
أما عن حديثك بأنك لا تنكر نعمة الله على أن يؤتي فضله من شاء فكلمة حق يراد بها باطل نعم فنحن نؤمن بأن الله قادر على أن يؤتي فضله من يشاء من عباده وأنه قد آتى هذا الفضل لمحمد صلى الله عليه وسلم وختم به النبوة فكل من اتبع سنة النبي صلى الله عليه وسلم فقد نال فضل الله وكل من حاد عنها فلم يؤته الله إلا سخطا وغضبا
الثلاثاء 23 ربيع الأول 1431هـ الموافق:9 مارس 2010م03:03:34 بتوقيت مكة
محايد 
المقال عقيم لا يمكن الجوم به و لا الاعتماد عليه .. دعوني أختبر ديموقراطية موقعكم في السماح لي بنشر تعليقي هذا .
الأثنين 14 ذو القعدة 1430هـ الموافق:2 نوفمبر 2009م09:11:40 بتوقيت مكة
ابو عبد الرحمن البلقى  
الى الاخ صاحب الرسالة السابقة اتق الله ان كنت فزعت من هذه المقالة عن البدوى فدعك من الهوى وتجرد و قبل هذا الح على الله سبحانه وتعالى ان يهديك سبل الرشاد ثم عليك بطلب العلم الشرعى وفند الاقوال عن هذا الرجل وسل الله التوفيق انه نعم المولى ونعم النصير
الأربعاء 9 ذو القعدة 1430هـ الموافق:28 أكتوبر 2009م08:10:44 بتوقيت مكة
عربي 
يجب على المسلم أن يحذر من المجازفة في التكفير حتى لا يقع تحت طائلة الوعيد المذكور في قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم : « لاَ يَرْمِي رَجُلٌ رَجُلاً بِالْفِسْقِ وَلاَ يَرْمِيهِ بِالْكُفْرِ إِلاَّ ارْتَدَّتْ عَلَيْهِ إِنْ لَمْ يَكُنْ صَاحِبُهُ كَذَلِكَ » رواه البخاري من حديث أبي ذر رضي الله عنه ، وقوله عليه الصلاة والسلام : « إِذَا كَفَّرَ الرَّجُلُ أَخَاهُ فَقَدْ بَاءَ بِهَا أَحَدُهُمَا » رواه مسلم من حديث عبد الله بن عمر رضي الله عنهما
وبالرغم من انه يجب علي طلبة العلم أن ينأوا بأنفسهم عن مناهج التكفير وتيارات التبديع والتفسيق والتضليل التي انتشرت بين المتعالمين في هذا الزمان ، وأن يلتزموا بحسن الأدب مع الأكابر من علماء الأمة وصالحيها فنراهم ينهشون لحوم الائمة الأعلام ونقول لهم
إن لحوم العلماء مسمومة ، وعادة الله في هتك أستار منتقصيهم معلومة ، ومن أطلق لسانه فيهم بالثَّلْب ابتلاه الله قبل موته بموت القلب ، والوقيعة في أولياء الرحمن من علامات الخذلان ، وفاعل ذلك متعرِّض لحرب الملك الديّان ، كما جاء في الحديث القدسـي : « مَنْ عَادَى لِي وَلِيًّا فَقَدْ آذَنْتُهُ بِالْحَرْبِ » رواه البخـاري من حـديث أبي هريرة رضي الله عنه .
ومن المعلوم أن إحسان الظن بالمسلمين واجب ، فكيف بأولياء الله الصالحين ! ولمّا حكى الإمام النووي رحمه الله تعالى في كتابه " بستان العارفين " عن الشيخ أبي الخير التيناني [ ت 343 هـ ] حكاية ظاهرها الإنكار قال : " قلت : قد يتوهم من يتشبه بالفقهاء ولا فقه عنده أنه يُنْكَر على أبي الخير هذا ، وهذه جهالة وغباوة ممن يتوهم ذلك ، وجسارة منه على إرسال الظنون في أفعال أولياء الرحمن ! فليحذر العاقل التوخي لشيء من ذلك ، بل حقُّه إذا لم يفهم حِكَمَهُم المُستفادة ولطائفهم المُسْتَجادَة أن يتفهمها ممن يعرفها . وكل شيء رأيتَه من هذا النوع مما يتوهم من لا تحقيق عنده أنه مخالف – ليس مخالفًا ؛ بل يجب تأويل أقوال أولياء الله تعالى" ا هـ .
الأثنين 29 شوال 1430هـ الموافق:19 أكتوبر 2009م01:10:04 بتوقيت مكة
بدوي  
عندكم من يسافر عبر الزمن للوراء و يأتي لكم بأخبار سيدي البدوي؟ بالله عليكم عوض أن تشتغلوا بعدوكم الاول الذي هو النفس، الحية التي بين جنبيكم، رحتم تتعبون أنفسكم في تتبع عورات أهل الذكر والذاكرين؟ هزلت يال المهزلة؟ ان كان فعلا نسب سيدي البدوي شريف ينتهي الى سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ بماذا ستقابل شفيعك يوم القيامة؟ والله بالنسبة لي أخاف الخوض في هذه المسائل . المهم عندي أن لا أنكر نعمة الله على أي من خلقه هو قادر على أن يوتي فضله من يشاء من عباده .
 
ما يفترونه من سماع النَّبِيّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الخضر ، وبعثه أنس يسأله أن...
ما يفترونه من سماع النَّبِيّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الخضر ، وبعثه أنس يسأله أن...


فإنه نتيجة لبعد كثير من المسلمين عن ربهم وجهلهم بدينهم في هذا الزمن فقد كثرت...
قال الحافظ ابن القيم "رحمه الله" في فصل عقده لأحاديث مشهورة باطلة من ((نقد المنقول والمحك...
اشتراك
انسحاب